رسالة إلى إخواننا وأخواتنا في الوطن

4  ابريل  2020

إلى إخواننا وأخواتنا في الوطن،

 

إن الأحداث الجارية في وطننا العزيز جراء فيروس كورونا المستجد "كوفيد19" والمخاوف العديدة التي تهدد العالم بعواقب وخيمة، جعلتنا نتأمل في كلمات قيادتنا الرشيدة وعلى رأسها جلالة الملك المفدى حمد بن عيسى آل خليفة حفظه الله ورعاه وصاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر حفظه الله ورعاه وصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء حفظه الله ورعاه، حين بعثت فينا كلماتهم روح الأمل والأسرة الواحدة المتكاتفة المتضامنة في وجه أي تحدي يواجهنا. إن ما يحدث اليوم يجعلنا نتساءل عن الطرق التي تجعلنا نتجاوز هذه الأزمة ونكمل مسيرة التنمية والازدهار في مملكتنا الغالية. لذلك، ومن منطلق مسؤوليتنا الوطنية وتأملاتنا فيما يواجهه العالم من هذه الجائحة، بادرت الجمعية البهائية الاجتماعية بكتابة هذه السطور.

يواجه الناس في كل مكان هذه الأزمة الصحية التي تطورت بسرعة كبيرة وأثرت بشكل غير مسبوق في مجالات الحياة المختلفة على مستوى العالم، مما أدى إلى إيقاظ المجتمع الإنساني ودفعه نحو توحيد جهوده والوصول لنضج أكبر وتكافل أعظم في مفهوم الوحدة والاتحاد الذي لابديل له لحل هذه الأزمة. فالجهود المخلصة التي تبذل من قبل الأفراد والمؤسسات والمجتمع البحريني تجلب لنا الأمل والثقة بأننا سنعبر معاً هذه المحنة في نهاية المطاف من خلال وحدتنا المتأصلة وترابطنا المتبادل. ولو أردنا على سبيل المثال أن نتأمل في خلق جسم الانسان، نرى كيف خُلق من أعضاء وخلايا وأنسجة مختلفة ومتنوعة، فصحة الجسد تعتمد على صحة واتحاد أعضائه وخلاياه المختلفة. فالبشرية كذلك أصبحت تعتمد على بعضها البعض لضمان استقرارها أكثر من أي وقت مضى؛ فنرى الأرض اليوم بمثابة وطن واحد والبشر سكانه، وبات جلياً وواضحاً أن ما يمس أي بقعة من بقاع الأرض، يمس العالم بأسره.

 إن فيروس كورونا بين لنا أننا لا نعيش بمعزل عن العالم، وأن سلامة الجزء من سلامة العموم. تعلمنا أنه مهما بعدت أو قربت المسافات سنظل ننتمي إلى نفس العائلة الإنسانية، ومهما قسمنا الأرض فإنها خلقت ككوكب واحد وستظل واحدة. علينا أن نسعى لخدمة وطننا برؤية عالمية، حتى يسكن هذا الاضطراب وتتحقق سلامة وراحة الشعوب.

وهنا نتوقف عند المسؤولية الوطنية لكل شخص والتضحيات التي يقدمها الجميع للقضاء على هذا الفيروس، بما فيها المشاركة في التطوع وخدمة المجتمع من أجل البحرين وشعبها.

في هذه الأوقات، نحن في أمس الحاجة للتوسل والدعاء إلى الله عز وجل. إن الأدعية والمناجاة لهما أثر كبير في تطور حياة الفرد والمجتمع وخلق مناخ يحفز على خدمة البشرية. المؤمنون من مختلف الأديان والمذاهب يجدون في كلام الله عز وجل سكينة للقلب ومصدراً للإلهام والتفكر ومنبعاً للبركة والرحمة ودافعاً للسلوك القويم والتخلق بالفضائل الإنسانية. لذا، فإننا ندعو إلى مبادرة دعاء جماعي من منازلنا يشارك فيها كل من يعيش على هذه الأرض الطيبة، لنتضرع ونلتمس من الله العلي القدير أن يمن علينا جميعاً بالصحة والعافية والسلامة وأن يحفظ مملكتنا والعالم أجمع من كل مكروه. إن هذه المبادرات تزداد ثراءً وقيمةً روحية وإنسانية بمشاركة كل من لديه الرغبة في الدعاء – من مختلف الأديان –  من أجل هذه الأهداف السامية. إن البحرين تعد نموذجاً حياً لوجود تنوع عظيم من الثقافات والأجناس والأعراق، وهذه الوحدة في التنوع تعد مصدراً  للقوة. ومن هذا المنطلق، بادرت الجمعية بعمل فيديو قصير بمشاركة متنوعة من أطياف المجتمع البحريني، والذي يعكس اتحادنا جميعاً في مواجهة هذه الجائحة.

وختاماً، نود أن نشيد  بالخطوات الحكيمة التي اتخذتها الحكومة الرشيدة، والعمل الجبار الذي يقوم به الكادر الطبي، والجهود المبذولة في دعم المساعي الوطنية للتصدي لفيروس كورونا "كوفيد19" بحس متنامٍ للعمل الجماعي. نأمل وندعو الله لتقدم وتطور بلدنا الحبيب البحرين والعالم بأسره. فمن خلال الجهود الصادقة والمخلصة للأفراد والمؤسسات يمكن للبشرية أن تتقدم وتزدهر.

 

الجمعية البهائية الاجتماعية

 4 April 2020 

 

To our fellow brothers and sisters in Bahrain,

The events that have been taking place in our dear nation due to the novel Coronavirus (COVID 19) and the many fears that are threatening the world with its dire consequences has led us to reflect on the words of our leadership headed by His Majesty King Hamad bin Isa Al Khalifa and His Royal Highness Prince Khalifa Bin Salman Al Khalifa, the Prime Minister, and His Royal Highness Prince Salman bin Hamad Al Khalifa, the Crown Prince, Deputy Supreme Commander and First Deputy Prime Minister which have infused a spirit of hope and a sense of one family in the face of any challenge that we might encounter. What is happening today makes us ponder upon how to get through this crisis and continue on the path of development and prosperity for our beloved Kingdom. Consequently and upon reflecting on what the world is facing during this pandemic, the Baha’i Social Society has taken the initiative to write these lines.

People in every part of the world are being confronted with this health crisis which has developed very rapidly and had an unprecedented impact on different aspects of life worldwide. This has led to the awakening of the human community, and has impelled it towards the unification of its efforts in reaching greater maturity as well as higher levels of solidarity towards the path of unity which is indispensable for solving such crisis. The sincere efforts exerted by Individuals, institutions and the society of Bahrain bring us hope and confidence that we will ultimately overcome this affliction through our deep-rooted unity and strong bonds. For example, if we reflect on the creation of the human body, we would see how it has been created from different organs, cells and tissues. So, the health of the body is dependent upon the health and unity of its diverse organs and cells. Human beings have also become dependent on each other to safeguard their stability more than ever before. We see earth today as one country and mankind its citizens. It has become evident indeed, that what affects any spot on the face of the earth affects the world in its entirety.

The Corona virus has shown us that we do not live in isolation from the world and that the safety of one part is the safety of the whole. We have learned that no matter how near or far distances may seem, we will always belong to the same human family, and no matter how much we divide the Earth, it has been created as one planet and will remain as such. We must strive to serve our country from a global perspective in order for this affliction to subside and for the safety and comfort of all peoples to be realized.

Here, we pause and consider the responsibility of each person and the sacrifices that everyone is offering to eliminate this virus which include the participation in volunteering and service to the community, for Bahrain and its people.

In these times, we feel a pressing need for supplicating and praying to God the Almighty. Prayer has a great effect on development of the life of individuals and society; in creating an environment that is conducive to the service of humanity. Believers of different religions and sects find in the Words of God tranquility of heart as well as a source of inspiration, blessings and rectitude of conduct. Therefore, we call for a collective prayer initiative from our homes in which everyone who resides on this land participates in beseeching and supplicating God the Almighty to grant us all health, wellness and safety and to protect our Kingdom and the world as a whole from all affliction. Such initiatives enrich humanity spiritually and invite all who have the desire to participate in prayer – from different religious backgrounds – towards such noble collective goals. Bahrain is an example of great diversity of cultures, races and creeds, and this unity in diversity is considered a source of strength. The Baha’i Social Society has taken the initiative to prepare a short video with the participation of a diverse spectrum of Bahrain’s community which reflects our unity towards dealing with this pandemic.

In conclusion, we would like to commend the wise steps taken by the government, the tremendous efforts that are being taken by the medical team as well as the national initiative to tackle the COVID19 with a growing sense of collective work. We pray to God for the progress and development of our beloved country Bahrain and the world. It is through the sincere efforts of individuals and institutions that humanity can advance and prosper.

Baha’i Social Society

© 2020 حقوق النشر محفوظة